موضة وازياء
جمالك
صحة ورشاقة
بيتك
مطبخ
همسات زوجية
أخبار الفن

تعرفي على العادات والتقاليد التركية في رمضان !

- 26/07/2012

تستقبل المدن الإسلامية والعربية شهر رمضان بسعادة عارمة، وترصّع مساجدها وشوارعها وحاراتها بالزينة والرايات المرحّبة بهذا الشهر،

 فكأنما كل ما مرّ عليها خلال أشهر السنة ليس إلا محطة انتظار زمنية يتوق من يجلس فيها إلى قدوم رمضان. بين اسطنبول، وبيروت، والقاهرة، ودمشق، اختلفت تفاصيل العادات والتقاليد، وتفرّدت كل واحدة من هذه المدن بتقليد خاص في الاحتفال برمضان، ولكن الجامع بينها التعبّد لله، والصلاة، وسيادة الشعور بالسعادة مهما كانت طبقة الصائم الاجتماعية.
في اسطنبول زيارة جامع "الخرقة النبوية الشريفة" تقليد لا يفوّته الأتراك: في رمضان تطغى على اسطنبول روحانية هذا الشهر وبركته في مظاهر الحياة على اختلافها، فتستقبل اسطنبول الشهر بتزيين منارات مساجدها، وترفع الرايات المرحّبة برمضان، ويزدحم سوق العطّارين الذي يعدّ أكبر أسواق اسطنبول وأقدمها بالمتسوقين الذين يبتاعون ما لذّ وطاب ليعمّروا به موائد الإفطار. ومساء تشهد المساجد ازدحام المصلين لأداء صلاة التراويح، ويعدّ جامع السلطان أحمد، المعروف بـ"الجامع الأزرق" من الجوامع التي يتوافد عليها المصلّون بكثرة، خصوصًا لإحياء ليلة القدر. ويقام في "الجامع الأزرق" معرض ضخم للكتب الإسلامية يبدأ في اليوم الأوّل من شهر رمضان ويستمر حتى نهايته، وتبدأ نشاطات هذا المعرض بعد صلاة المغرب، إذ يتوافد آلاف المصلين نساء ورجالاً إلى ميدان السلطان أحمد لأداء صلاتي العشاء والتراويح، ثم يتجوّلون في معرض الكتاب الموجود في الصحن الداخلي للجامع. وتعدّ زيارة جامع "الخرقة النبوية الشريفة"، وإلقاء نظرة على عباءة الرسول صلى الله عليه وسلم من أشهر مظاهر شهر رمضان عند الأتراك؛ فقد حُفظت الخرقة النبوية الشريفة منذ تشييد الجامع عام 1853، وكان قد نقلها السلطان سليم من الحجاز إلى اسطنبول أثناء حكمه للدولة العثمانية، وكان السلطان عبد الحميد الثاني قد سمح في ما بعد بفتح صندوق الخرقة لعرضها على المواطنين في شهر رمضان. إذ يفتح باب مكان الأمانة الشريفة للعامة في النصف الثاني من الشهر الفضيل فقط، وفي كل عام يتوافد الآلاف من الأتراك من جميع أنحاء البلاد لرؤيتها والتبرك بها، وقد نُظمت مواعيد الزيارة لتتمكن كل الوفود والحشود القادمة من مشاهدتها، وتخصص ساعات النهار قبل موعد أذان المغرب للرجال، أما النساء فتكون زيارتهن في الليل، وتقوم حافلات الجمعيات الخيرية بعد انتهاء النساء من زيارة الجامع بإعادتهن إلى أقرب نقطة من أمكنة إقامتهن. وعادة ما يصاحب فترة زيارة جامع الخرقة الشريفة إقامة سوق، تباع فيه الكتب، والملابس الشرقية، والحلويات، والسبحات، وأغطية الرأس، كما يسمح للناس في رمضان بزيارة حجرة الأمانات المقدسة الموجودة في قصر "توبكابي"، والتي تحتوي على مقتنيات للرسل، والأنبياء، والصحابة.

تعرفي على العادات والتقاليد التركية في رمضان !
Powered By MegaTam © جميع الحقوق محفوظة
شروط الاستخدام , راسلونا على الإيميل بعنوان (info@stylik.net)